الأحد، 24 فبراير، 2013

الثورة كالحب الاول

كشفت ثورة 25 يناير عن الكثير من سماتنا الحسنه وعن الاكثر من سماتنا السيئه ...سقط حاجز الخوف لكن سقط معه حاجز الادب...بدأنا نطالب بحقوقنا المسلوبه لكننا اطهرنا جشعا وابتزازا مخيف...رفضنا كل شئ بعد انا كنا نقبل بأقل شئ...صار البلطجيه ثوارا وتواري الثوار خجلا..اصبح رعاعنا قواد لفصائل واجنحه بعد ان كانوا خدما لنطام وافراده....صار الاعلام حرفة نخاسه بدلا من ان يكون حرفة هدايه..حتي التحرش والاغتصاب انتقل من المواخير الي ميادين الثوره ونحت سمع وبصر الثوار .
لم نعد نتذوق طعم الثورة في ثمانية عشر يوما من بدايتها وكأنها الحب الضائع ويبدو انها كألحب الاول الذي لا يقبل التكرار.
شاهد هذا الفديو لتعرف الفرق بين الحب الطاهر والتحرش باسم الثوره .
 http://youtu.be/AaX1AeNZJYk