الخميس، 20 مايو 2010

*** طرق الاعتذار بين الزوجين



طرق الاعتذار بين الزوجين

برنامج تدريبي لتبادل الاعتذارللزوجين

((أعتذر أو لا أعتذر؟))

.. عبارة قد ترددها وترددينها بعد خصام مع شريك الحياة، فإذا كانت الكلمة صعبة لهذه الدرجة، إليكَ وإليكِ مؤشرات تدل على أن الطرف الآخر يعتذر بلطف وبأساليب تعيد المياه إلى مجاريها

مَن يعتذر؟

يشير الباحثون الاجتماعيون ، إلى أن العلاقات البشرية مليئة بالأخطاء والهفوات، خاصة عندما يتعايش شخصان من بيئتين مختلفتين تحت سقف واحد، كما بين الأزواج.

ولأن العلاقة بين الزوجين من أسمى وأقوى العلاقات البشرية، ولأن المودة من أهم الأسس لذلك الرابط المقدس، فلا فارق فيمن يبدأ الاعتذار أو من المخطئ عند الخطأ، طالما أن هناك محبة ورغبة في استمرار الحياة الزوجية.

ورغم ان كثيراً من الرجال الشرقيين يعتبرون الاعتذار تقليلاً من الكرامة والقدر أمام الزوجة، وهذا خطأ، إلا أن أوجه وأشكال الاعتذار المختلفة كفيلة بتوفير صفاء بين الزوجين وتراض من دون أن يشعر أحد الطرفين بأنه أقدم على ما ينقص من شأنه وقدره أو بانتصار الطرف الآخر، فالعناد والكبرياء من أهم أسباب دمار وخراب البيوت الزوجية التي تقوم على المحبة والتفاهم المشترك .

الاعتذار المباشر من الطرفي توضح الباحثة أن الاعتذار المباشر هو أفضل وأقصر الطرق للتراضي بين الزوجين، وما من عيب في ذلك إذا ما شعر أحد الطرفين بأنه أخطأ في حق الآخر وسارع ليبادر بالأسف عما بدر منه، خاصة إذا كان في تصرفه إهانة أو تقليل من قدر الآخر، فكلمة «آسف» أو «سامحيني» ليست بالصعبة أو المستحيلة، ولا تعني أن صاحبها قلل من قدر نفسه أو قدم تنازلاً كبيراً، كما انها ليست انتصاراً للطرف الآخر كما يعتبرها البعض اعتذار غير مباشرإذا ما كانت كلمة الأسف أو الاعتذار صعبة على أحد الطرفين «خاصة الرجل الشرقي»، فالاختصاصية نجوى تدلك على دلالات وأشكال مختلفة غير مباشرة لا بأس بأن يتعلمها كلا الطرفين ليفهمها إذا أقدم عليها الطرف الآخر، لتنتهي المشكلة ويزول الزعل ويسير المركب بسلام

للزوجة:محادثة أو تعليق: إذا ما وجدت زوجك يحدثك عن برنامج معين أو يعلق على ما تشاهدون أو أمور متعلقة بعمله أو بالأبناء ومشاكل المنزل، فهذه بداية لما بعد الخصام، أجيبي عليه وكأن شيئاً لم يكن

اتصال بلا حجة: إذا اتصل بك زوجك على غير عادته بحجة سؤاله عن شيء ما، فهذا يعني أنه يرسل لك رسالة بأن الأمور بينكما طبيعية، وأن الاتصال هو بادرة منه لتصفية الوضع، فلا تترددي بالإجابة ونسيان الأمر لتعود المياه لمجاريها.

مزاح عابر أو نكتة:كثير من الرجال يفضل إنهاء موقف الخصام بمزحة ما أو تعليق ساخر حتى تضحك الزوجة وينتهي الأمر وكأن شيئاً لم يكن، لا تحاولي المكابرة إن كانت النكتة أو التعليق قد أثار ضحكك، فالابتسامة تزيل الكثير بين الزوجين.

المبادرة بالمساعدة: عندما تجدين زوجك متعاوناً على غير عادته في شؤون المنزل، أو حتى في شؤونه الخاصة أو يسألك إن كنت بحاجة لمساعدته فهذه رسالة تحمل بين طياتها تقديره لك ولعملك وأنه موجود بالقرب منك ليكون عوناً لك، لبي طلبه بالمساعدة حتى يعلم أن الرسالة وصلتك وفهمتها.

هدية: يعتبر الرجل أحياناً بأن الهدية تعبر أكثر من الكلام عن اعتذاره وطلبه السماح من زوجته، لبفاجئها بهدية أو زهرة تقول أحبك وتعبر عن اعترافه بخطئه بشكل غير مباشر.

تدخل الأطفال: أحياناً يوفر الرجل على نفسه تقديم الاعتذار بتدخل الأبناء نظراً لكون الأم ضعيفة أمام أبنائها فيدفعهم بتصرف ما أو فعل ما ليكونوا حلقة الوصل في تصفية الأمور.

مدح أو إطراء: يلجأ بعض الرجال لأسلوب الإطراء أو المدح، سواء لمظهر الزوجة أو ما ترتديه، أو حتى لطبق حضّرته لتفهم هي أنه يعبر بذلك عن حبه لها وأنه أخطأ بحقها فتسامحه وتنسى الأمر.

للزوج يرى الباحثون أن المرأة تختلف عن الرجل في تعبيرها عن الاعتذار، ورغم أنها تميل أكثر منه للاعتذار المباشر ومستعدة له أكثر، إلا أنها أحياناً تفضل الطرق غير المباشرة لتقول أحياناً يعود الرجل إلى منزله وهو على خلاف مع زوجته ليجدها قد حضرت طبقاً يحبه، رغبة منها في كسب رضاه وتعبيراً منها عن أسفها وخطئها في حقه.

مظهر جذاب: تلجأ بعض النساء لتلك الطريقة أحياناً عندما يجد الزوج زوجته بأجمل وأبهى زينة لها عند عودته للمنزل، أو قد ترتدي ما يحبه من الثياب عليها، فهي تقول بذلك إنها تشتاق إليه وتفتقده.

دلال ودلع: تعلم المرأة أنها تمتلك أسلحة طبيعية يضعف الرجل أمامها كدلالها وغنجها لتستخدم هذا السلاح أحياناً، فنجده سرعان ما يصفو لها ويغفر هفوتها إذا ما تدللت معه بنظراتها وكلماتها العابرة أو حتى بمشيتها.

عرض مشكلة وطلب استشارة: أحياناً وعندما تخجل المرأة من الاعتذار، فإنها تحاول أن تحنن قلب زوجها عليها بعرض مشكلة ما أو بطلب رأيه وما يترتب عليها فعله، وهنا تكسب تعاطفه

معها فينتهي موقف الخصام بينهما، وسيشعر أنها لا تستطيع الاستغناء عنه حتى في أوقات الخصام.

نصائح الاختصاصية للزوجين:

عدم العناد والإصرار على الرأي، فبعض التنازلات تسيّر الأمور.

طرد فكرة أن الاعتذار هو قلة قدر أو إهانة فلا كرامة بين الأزواج.

استرجاع الذكريات الجميلة بينهما وتذكر محاسن الآخر حتى يتم التغاضي عن الصفات السيئة.

الحوار والنقاش هو أساس التفاهم بين الزوجين.

تفهم كلا الطرفين لغضب الآخر حتى لا تتفاقم الأمور وتكبر المشكلة،فعندما يشد أحدهما على الآخر أن يرخي الحبل لتهدأ الأمور.

العتاب بينهما، فالعتاب دليل المحبة، كما أن تراكم المضايقات والمواقف من دون حسمها سيجعل الأمور تسوء لأبسط الأسباب مفجرة للموقف.

تقبّل الطرفين لمراضاة الآخر واعتذاره غير المباشر حتى لا تزيد الأمور سوءاً وينجلي الخصام

أحياناً تكون الخلافات بهارات الحياة الزوجية، وبعد الصلح تصبح علاقة الزوجين أكثر قوة وحباً مما كانت عليه.

الحياة الزوجية مؤسسة مشتركة وغالباً ما تكون باختيارهما وعلى الزوجين فعل المستحيل لنجاح تلك الشراكة

******

معلهش النوبادي لكل المتخاصمين


هناك 21 تعليقًا:

احاسيس آيوشه يقول...

انا قريته فى نظرة سريعة كدا على البوست الرائع دا انى متعمقتش فى قراءته لانى لسه مجربتش الجواز اساسا ههههه

ندى الياسمين يقول...

هو البوست جميل اوي اوي

وحقيقى التصنيفات دي

بس انا عن نفسي لا اجد بديلا ولا عوضا عن

الاعتذار المباشر هو أفضل وأقصر الطرق للتراضي بين الزوجين

لان ده بيجيب من الاخر زي ما بيقولوا

ومن حق اي طرف حاسس بوقوع خطأفىحقه او ظلم له اوتعدي على حقوقه

انه يحصل على اعتذار صريح من الطرف الاخر

وتحياتي لحضرتك

عطش الصبار يقول...

طبعا كل الطرق دى حقيقيه
ودى غالبا الزوج بيلجأ لها لانه ما بيحبش يعتذر
ويا سلام لو الزوجه تعتذر على طريقه (شاديه فى اغنيه معلش النوبه دى)
المهم نحاول الا نخطىء حتى لانعتذر
لان كتير من الطرفين بيتعمد الخطأ وبعدين يقول كلمتين وهنراضيهم طبعا دا كلام بيفقد العلاقه الزوجيه المصداقيه
تحياتى

قيس بن الملووووح يقول...

السلام عليكم...الاخت الفاضله عطش الصبار
اقتباثا من تعليقكم علي موضوعي الاعتذار بين الزوجين فقد اضفنا لينك اغنية معلهش النوبادي.

شفـقــة و إحســــان يقول...

حلوة اوى اوى النصايح دى بس يارب نعمل بيها
البوست بجد هادف وجميل

وفاء بركات يقول...

الأستاذ قيس لقد لوحت لنا بروشتة
هائله ربنا يجعل فيها القبول وتنجح
مع الأزواج والزوجات..
وأعقب علي ندى الياسمين وأقول لها
أحيانا الأعتذار المباشر عند البعض يكون صعبا نفسيا ومن أجل الحفاظ علي الأسرة نقبل الأعتذار بجميع أنواعه والصلح خير
حضرتك لك مدة لم تزور مدونتي لعل المانع خير
تقبل تحياتي

كلام على بلاطة يقول...

وهل يفيد الاعتذار
ما كانش حد
=======حفل التاريخ باوغاد قلبوا المفاهيم وحولو ا الصح غلط/

فحاربوا الحلال وسفهوه وسوقوا الباطل وبلعوا الزلط/

وسقطوا كل ناجح ونجحوا كل فاشل وبالذات من سقط/

واشباههم سايروهم وخاصة من فهم اللعبه والرمز التقط/

وكونوا ممالك الكلمة العليا فيها للقتله …….والقتلة فقط/

فبمقدار سفكهم للدماء يكون قدرهم قد علا وقد ظبط /

ولا الومهم بقدر ما الوم اتباعهم عن خبث او عن عبط/

فبهم يسود الحسود الجهول المجرم الغبى اللللللبط /

yomna يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
yomna يقول...

عدم العناد والإصرار على الرأي، فبعض التنازلات تسيّر الأمور.
عجبتني جدا النصايح اللي حضرتك كتبتها وخصوصا النصيحه دي بس بجد من اكتر الحاجات اللي بتضايقني ان محدش بيتنازل عشان المركب تمشي لما تحصل مشكله... انا لما بقول لواحده صاحبتي او قريبتي متخانقه مع زوجها متدقيش علي الحاجات الصغيره دي عشان المركب تمشي يقعدوا يقولولي اصل انتي صغيره ومعندكيش خبره وان معملتيش كده هياخد علي كده وهيضايقك اكتر .. انا بقولهم كل واحد يعمل بأصله وانتي ربنا هيكافئك وليكي ثواب انك عملتي كده.. بس طبعا محدش بيعجبه الكلام وكل واحد بيعمل اللي في دماغه
انا عن نفسي لما بغلط مع اي حد ببقي مستعده أتاسف وابوس راس اللي قدامي وماليش دعوه بقي اذا كانت الناس بتعمل كده ولالا انا شايفه ان ده الصح من وجهه نظري ولما بيجي حد يناقشني بقولهم كل واحد مقتنع برأيه
اسفه اني مكنتش بتابع مدونه حضرتك عشان كنت بمر بظروف نفسيه سيئه
متابعه معاك البوست القادم ان شاء الله :)

خاتون يقول...

موضوع جميل جدا و يتوجب نشر قيمة في البيوت العربية
لكن عندي استفسار بسيط هنالك بعض الخلافات التي تكون عميقة و بهذه الطريقة من الاعتذار قد يعيد الطرف المخطا الخطأ لأنهم لم يناقشوا المشكلة
ربما الموضوع يتخصص بالمشاكل البسيطة و التي لا تتطلب سوى اعتذار
لكن هل يمكنك ان لم يكن في ذلك تعب او عناء ان تفرد لنا موضوع في كيفية التعامل مع المشاكل التي تتطلب ربما تغير طبع ضار سلوك خاطئ غير مقبول و ما هي افضل وسيلة و هل الشجار قد ينفع ؟؟؟
و شكرا جزيلا على الموضوع القيم جدا بصراحة اول مرة اشوف موضوع بهالمستوى من الطرح العميق و فيه لفتات جميلة جدا
^_^موفق^_^

قيس بن الملووووح يقول...

ابنتي العزيزه يمني
سعدت جدا بزيارتك لمدونه وارجو ان لا تنقطع زيارتكم.
بخصوص العناد بين الزوجين هو شئ مؤلم وللأسف ان معظم الخلافات تكون صغيره والذي يكبرها هو العناد واجل في الغالب سهل الترويض فقط علي المرأة ان تعامله كأبن من ابنائها ساعتها سوف تجده طيع في يدها ولكننا نجد انفسنا دائما بين نوعين من الزوجات .
الاول:- يريد ان يكون هو الزوج والزوجه وهذا يشعل الكبرياء والعناد داخل الرجل.
الثاني :- طيع الي ابعد الحدود التي تجعل الرجل يمل هذا النوع من النساء التي لا تشاركه الراي
وما بين الآول والثاني عدد لا نهائي من النساء وهم الغالبيه ووهم الذين بقليل من الثقافة الزوجيه يستطيعون ان يعيشوا حياة سعيد وان كانت لا تخلوا من بصض المشاكل التي يجب ان تجدد الحب لا تطفئه.
تحياتي

قيس بن الملووووح يقول...

الاخت خاتون
معظم النار من مستصغر الشرر واذا نظرنا للخلافات الزوجيه نجد ان 90% منها لأسباب تافهه وبسيطه واذا كان لابد من العتاب فيكون بعد عودة المياه الي مجاريها حتي لا ينزغ الشيطان بينهم وتنقلب لحظة الصلح الي خصام اعمق ...اما المشاكل العميقه فانا اتفق معك تماما في انها تحتاج الي وقفات ومواثيق ..وسوف نلبي طلبك في المستقبل القريب

خاتون يقول...

كرا جزيلا استاذ قيس اخجلتنا بكرمك
و ليش متعني بس خلنا نأتي هني و نقوم بواجبك
اشكر لطفك و ذوقك ^_^
و بانتظار جواهرك استاذي

كلمات من نور يقول...

ما شاء الله بوست مهم محتاج يقراه كل مقبل ومقبلة على الزواج ...جزاك الله خيرا

Dr. Kafy يقول...

الله عليك يا قيس

يا ريت الناس تعرف و تتعلم

كل عام وانت بالف خير
بمناسبت حلول شهر رمضان

Beram ElMasry يقول...

اخي الكريم

أجمل التهانى بحلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم باليمن والخير والبركة وكل عام وأنتم بخير

اقصوصه يقول...

رمضان كريم

وكل عام وانتم بخير

كلمات من نور يقول...

عيد سعيد

ترى لم الغياب؟ عله خيرا إن شاء الله

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 – العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 – ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 – رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

لمزيد من التفاصيل أذهب إلى مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

وفاء بركات يقول...

أرجو الأطمئنان علي حضرتك
يارب تكون بخير

كشف تسربات يقول...

مقاله جميله جدا ورائعه ومهمه جدا لكل زوجين